فيديو

إبراهيم المليفي: الذكرى فرصة لمراجعة مدى فاعلية تطبيق الدستور

تصريح صحافي

لرئيس جمعية الخريجين إبراهيم المليفي

بمناسبة الذكرى السنوية لإصدار الدستور

 

بمناسبة الذكرى السنوية لصدور دستور الكويت في 11 نوفمبر من عام 1962م، صرح رئيس جمعية الخريجين إبراهيم المليفي بما يلي:

تحل على الذكرى السنوية لإصدار وثيقة الدستور لتذكرنا بجهود من سبقونا في بناء الدولة الحديثة التي وجدت لكي تواكب الكويت الركب الحضاري كدولة ديمقراطية عصرية تحترم حقوق الإنسان وتحرص على التواجد الفاعل في المؤسسات الدولية والعربية وتتطلع إلى تقديم أفضل النماذج في الخدمات الأساسية التي توفرها لمواطنيها ولكل من يعيش على أرضها.

وأضاف المليفي: إن استذكار ذكرى وضع دستور الكويت ليس فقط مناسبة احتفالية تتردد فيها كلمات الإشادة بذلك المنجز ولكنها أيضا فرصة للمراجعة الدورية وطرح الأسئلة الهامة حول فاعلية تطبيق ذلك الدستور، ومدى التقدم الذي أحرز في مواكبة القوانين الصادرة وانسجامها مع دستور الكويت الذي أتسم بشكل عام بالتطلع إلى ما هو أفضل فيما يخص آليات الحكم والحريات العامة وتحقيق العدالة الاجتماعية.

في الختام أكد رئيس جمعية الخريجين إبراهيم المليفي إن جميع المؤشرات والمعطيات الموجودة على الساحة تكشف عن وجود تراجع كبير في مجال الحريات العامة وتأخر واضح في حسم ملفات هامة مثل محاربة الفساد وعديمي الجنسية وتحسين مستوى الأوضاع المعيشية والخدمات العامة وهو ما يتطلب من جميع الأطراف الفاعلة في دوائر اتخاذ القرار إلى بذل المزيد من الجهود للبدء بعملية الإصلاح الشامل للأوضاع العامة وعدم اعتراض أصحاب الرأي في القيام بدورهم في النقد وتقديم البدائل المتاحة.